مراحل تطور المختبر

تم إنشاء المختبر كمختبر أكاديمي  وكان ذلك منذ نشأة مختبرات قسم التحاليل الطبية ومع  افتتاح برنامج الماجستير في عام 2004م حدثت نقلة نوعية  للمختبر فأصبح مختبر للأبحاث العلمية حيث أجريت به ولازال يجرى به العديد من رسائل الماجستير وبعض من رسائل الدكتوراه الخارجية ومن ثم أتت فكرة إنشاء مختبر خدماتي
 

تعتبر الفحوصات الوراثية (الجزيئية وتحليل الكروموسوماتأدوات تشخيصية ومؤشرات في العديد من فروع الطب والصحة العامة (السرطانات، الأطفال، القلب، الأعصاب، التخلف العقلي، وطب الباطنة). كما وتساهم نتائج هذه الفحوصات

في وصف العلاج المناسب والمتابعة لحالة المريض ولسوء الحظ فان المرضى الذين يعيشون في قطاع غزة يعانون  بسبب عدم توفر معظم هذه الفحوصات، لذا يتم تحويل المرضى الى الدول المجاورة


وبالإضافة إلى التكلفة والنفقات المترتبة على ذلك فإن الكثير من المرضى لا يستطيعون السفر للدول المجاورة التي تجري هذه الفحوصات بسبب الحصار والإغلاقات المستمرة للحدود من قبل الاحتلال الإسرائيلي


بالأخذ بالأسباب الآنفة الذكر بعين الاعتبار فإن قسم  العلوم  الطبية بالجامعة الإسلامية  قرر  إنشاء مختبر  متخصص  والعمل على توفير الامكانيات اللازمة على قدر الاستطاعة لخدمة المجتمع  وذلك بتقديم الفحوصات اللازمة له.